تناول البيوتين كمكمل غذائي يؤثر على بعض نتائج التحاليل المخبرية

تناول البيوتين كمكمل غذائي يؤثر على بعض نتائج التحاليل المخبرية
البيوتين

البيوتين ويسمى أيضًا فيتامين B7 أو H، ويعد جزء حيوي للحصول على عملية أيض صحية ومهم في تصنيع الأنزيمات في الجسم، وغالبًا ما يستخدم البيوتين لعلاج ضعف الشعر والأظافر، وتستفيد العديد من أجهزة الجسم منه مثل الجلد والأعصاب والجهاز الهضمي والخلايا،[١] ولا يوجد اختبار معملي للكشف عن انخفاض مستوى البيوتين في الجسم، ولكن يمكن معرفة ذلك من ترقق الشعر المصاحب لفقدان لون الشعر والطفح الجلدي مع التقشر في الجلد حول العينين والأنف والفم، وأعراض أخرى مثل الاكتئاب والتعب والهلوسة ووخز الذراعين والساقين، وقد يسبب مرض السكري انخفاض في مستوى البيوتين، وهذا المقال سوف يتحدث عن ما هي أضرار البيوتين؟
وكانت 

أوضحت الهيئة العامة للغذاء والدواء في دولة الامارات العربية قد حذرت من أن تناول البيوتين كمُكمل غذائي قد يؤثر على بعض نتائج التحاليل المخبرية.

وقالت الهيئة ، ضمن رسائلها التوعوية الصحية للمواطنين والمقيمين، إن البيوتين عنصر غذائي أساسي موجود بشكل طبيعي في بعض الأطعمة، ويتوفر على شكل مكمل غذائي ويُعرف أيضا بفيتامين B7، مشيرة إلى أنه يؤثر على نتائج التحاليل المخبرية، خصوصا تحاليل الغدة الدرقية وتحاليل أمراض القلب.

وأضافت أن مصادر البيوتين عديدة، كـ"اللحوم والأسماك والبيض والبطاطس والسبانخ والبروكلي والمكسرات والكبد والبذور"، وفي المكملات الغذائية التي تُستخدم لصحة الشعر والبشرة والأظافر والحوامل.