غابة الإبداع تحتضر بقلم الاعلامية المهندسة سمر العزيزي

غابة الإبداع تحتضر  بقلم الاعلامية المهندسة سمر العزيزي
بقلم الاعلامية المهندسة سمر العزيزي

في عام 2016 قامت وزارة الثقافة السابقة الدكتورة لانا مامكغ بالتعاون مع وزارة الزراعة بتكريم المبدعين والمتميزين من أبناء هذا الوطن الغالي منتهجة نهج جلالة الملك عبد الله الثاني  اطال الله عمره في تكريم المبدعين  وقد حظي جدي رحمه الله العلامة والأديب المتميز روكس بن زائد العزيزي بهذا التكريم وذلك بزراعة شجرة تحمل اسمه في غابة الابداع  بطبربور قرب مستشفى الملكة علياء في مساحة شاسعة اتسعت لأغلب المبدعين.

و سررنا كعائله العزيزي بحضور والدي فايز اطال الله في عمره بهذا التوجه المتميز وكنت احيانا اتابع هذه الشجرة وارويها واعتني بها  كعادتي ولكن ما آلمني اليوم عند زيارتي لهذه الغابة الإهمال التام لهذه المبادرة من قبل وزارة الثقافة ووزارة الزراعة والتي اصبحت للأسف جرداء قاحلة لا تحمل إلا أسماء المبدعين فقط حيث ماتت الأشجار لبقائها دون رعاية وأصبحت مساحات جرداء مليئة بأنقاض البناء،

يعتصر قلبي الما كلما تذكرت ذاك الاحتفال اثناء حضور وزيري الزراعة والثقافة في ذاك الوقت والبهجة التي علت محيا جميع الحضور   بحضور كاميرات التلفزيون والمواقع الإلكترونية التي عظمت هذا الإنجاز والذي يبدو انه بعد انتهاء الاحتفال لم يعد احد يهتم او يتابع هذه المبادرة.

  ونتساءل لماذا  ولمصلحة من هذا الإهمال وعدم تقدير رواد هذا الوطن مع أن الأرض لوزارة الزراعة وتعهد الوزير آنذاك برعايتها وإدارتها من خلال مديرية الحراج وأين هي المرحلة الثانية  يا وزارة الثقافة في تكلة ذلك المنجز وتعظيم الانجاز.