أخصائيون يحذرون من زيادة تناول المضادات الحيوية (السويد)

أخصائيون يحذرون من زيادة تناول المضادات الحيوية (السويد)
ادوية مضادات حيوية

سجلت احصاءات بيع الادولية العام الماضي زيادة ملحوظة في بيع دوا الحيويات المضادة انتي بيوتكا، وذلك في جميع انواع الرعاية الطبية، العامة وكذلك مايسمى بالرعاية الطبية المفتوحة. هذا مايبعث على القلق من خلق بكتيريا مقاومة لاتتوفر ضدها ادوية مناسبة.

تزايد وبشكل ملحوظ بيع الصيدليات السويدية للادوية المضادة الحيويات ”الانتيبيوتيك”، وعلى نطاق كبير بعد ان يبعت او وصفت هذه الادوية للمرضى بشكل محدد.

البروفيسور اوتتو كارس الذي يقود فريق عمل ” ستراما” التي تعمل من اجل تقليل استخدام المضادات الحيوية في العلاج، يرى بان الارقام التي تتحدث عن هذه الزيادة هي بمثابة ناقوس خطر:

”بالطبع ان هذه المسألة منبه مقلق بدا يحبو نحو الامام بعد فترة من السكون والتقليل من استخدام الانتي بيوتك سابقا. جميع استخدامات المضادات الحيوية تؤدي سابقا او لاحقا الى تطور مقاومة البكتريا. يجب ان ننظر الى هذه المسألة بدقة، لنرى ما يجب علينا القيام بهمن اجل تغيير هذه المسألة”.

وفيما يتعلق بزيادة اعطاء المضادات الحيوية في مؤسسات الرعاية الطبية الخاصة، او مايسمى بالرعاية الفمتوحة فالنسبة وصلت الى اكثر من اربعة بالمائة خلال العام الماضي قياسا الى العام الذي سبقه، بينما وصلت هذه النسبة في المستشفيات ومؤسسات الرعاية الاخرى الى ثلاثة بالمائة.، الربوفسور اوتتو كارس ثانية:

”هنالك تفسيرات عديدة لهذه الزيادة، فمن الواضح ان المرضى يصبحون اكثر مرضى من جراء قصر فترة الرعاية الطبية، وقلقة الاماكن التي يعالجون فيها، فيما يتعلق بالمستوصفات، وهذا مايؤدي الى منح المرضى ادوية المضادات الحيوية الانتي بيوتيك بصورة اكثر من المعتاد. اكثر مما يعطي المريض في الحالات الاعتيادية، حيث هناك فترة علاج اطول لمتابعة تطور الالتهاب.”

هذا مايقوله البروفيسور اوتتو كارس من فريق عمل ستارما الذي يعمل من اجل تقليل استخدام الانتي بيوتك، ، امام الطبيب محمود كريم من عيادة husläkarcenter في بوروس فيرى بان الاكثار في تناول المضادات الحيوية ياتي من عادة جلبها المهاجرون من بلدان العالم الثالث، حيث استخدام المضادات الحيوية ياتي في الدرجة الاولى:

ومن الجدير بالذكر ان عددا من الابحاث التي وصلت مؤخرا تتحدث عن العلاقة بين الاستخدام الزائد في المضادات الحيوية وبين نشوء مقاومة عند البكتريا في الجسم، وآخر هذه الدراسات التي اكد فيها باحثون من بلجيكا على ثمة دلائل قوية على صحة الاعتقاد السائد بان الاكثار من استخدام المضادات الحيوية دون حاجة الى ذلك يؤدي الى ظهور مقاومة الميكروبات لهذه الادوية. هذه البكتريا المتوطنة والمقاومة للمضادات الحيوية تسبب كوارث في عدد من البلدان. واحدى الدراسات الواسعة في هذا الميدان تبين صعوبة ايجاد انواع جديدة من المضادات الحيوية الاكثر فعالية. البروفيسور دان اندرسون من جامعة ابسالا يعلق على هذا بالقول:

”هذه النتائج تبعث على الكآبة، وذلك لانها تشير الى صعوبة ايجاد مضادات حيوية جديدة، قياسا الى العديد من انواع الادوية الاخرى”.

هذا وان المشكلة الاصعب تكمن في البكتيريا المتعددة المناعات، بمعنى الحيوات التي تعيش برغم العلاج باستخدام مختلف انواع المضادات الحيوية انتي بيوتيك. (راديو السويد)