أفضل 8 أعشاب لصحة الرئتين

أفضل 8 أعشاب لصحة الرئتين
أفضل 8 أعشاب لصحة الرئتين

جميعنا ندرك وظائف الرئة المهمة، لكن مع زيادة تلوث الهواء والتدخين وأمراض الجهاز التنفسي التي انتشرت بشكل كبير تسببت كل تلك العوامل في جعل عمل الرئتين أكثر صعوبة من أي وقت مضى. وذكرت جمعية الرئة الأميركية أن سرطان الرئة هو أكثر أنواع السرطان فتكاً بحياة الإنسان اليوم، لكن هناك أعشاباً تساعد بشكل فعال على تعزيز صحة الرئتين، فإليك بعضها.

 

 عرق السوس Licorice

يعتبر عرق السوس عشبًا مهدئًا لاحتوائه على قدر كبير من الصمغ النباتي. إن عرق السوس يخفف ويرطب تهيج أو التهاب الأغشية المخاطية، ويقلل من حدوث التشنجات التي تؤدي إلى السعال. وأظهرت دراسة حديثة أن الليكوشالكون، وهو مادة مشتقة من جذر عرق السوس، يعرف بخواصه المضادة للميكروبات، كما يعزز أيضاً الأنشطة المضادة للالتهابات التي تمنع انتشار الخلايا السرطانية وتحسن إصابات الرئة الحادة.

 

الروزماري Rosemary

تُعتبر الروزماري عشبة مضادة للميكروبات؛ حيث إنها تحتوي على الزيوت القوية، ولها خواص مطهرة، ومضادة للجراثيم ومكافحة للفطريات، ومنذ فترة طويلة استخدم ممارسو العلاج بالأعشاب الروزماري للتخفيف من نزلات البرد واحتقان الحلق والإنفلونزا والسعال والتهاب الشعب الهوائية والتهابات الصدر. وتم في عام 2011 تقييم الكارنوسول، وهو أحد مكونات الروزماري، لخصائصه المضادة لسرطان الرئة.

الدردار الزلق Slippery Elm

ويعتقد أن الدردار الزلق عشب يتسم بالعديد من الصفات الطبية؛ فهو عشب ممتاز لعلاج أمراض الجهاز التنفسي. ويمكن أيضاً أن يستخدم لتهدئة الأغشية المخاطية والجهاز التنفسي بأكمله بشكل عام، ويحتوي أيضاً على خصائص مضادة للحساسية ومطهرة يمكن أن تكون فعالة لأولئك الذين يعانون من الربو.

 

الطحلب الأيرلندي Irish Moss

يعتقد أنه قادر على علاج مجموعة من أمراض الجهاز التنفسي، وهو أحد المكونات الأساسية للعديد من الأدوية التي توصف لعلاج التهاب الشعب الهوائية والسعال وغيرها من مشكلات الرئة. ويشتهر الطحلب الأيرلندي بخصائصه المضادة للفيروسات التي تساعد في مكافحة النكاف وفيروسات الإنفلونزا.

شجرة الكينا «الكافور» Eucalyptus

تعتبر إحدى أسرع الأشجار نمواً في العالم، مع أكثر من 700 صنف و300 نوع. ويستخدم الزيت المستمد من هذه الشجرة لعلاج مختلف أمراض الجهاز التنفسي، بما في ذلك الإنفلونزا والتهاب السحايا ونزلات البرد والحمى والتهاب الحلق والتهاب الجيوب الأنفية والتهاب الشعب الهوائية.

يعتقد أن شجرة الكافور لديها خصائص مضادة للأكسدة تعزز الجهاز المناعي. وأخيراً، وجدت دراسة أُجريت في عام 2012 أن مستخلص شجرة الكافور قد تكون له آثار مضادة لانتشار الخلايا السرطانية.

 

عشبة البوصير Mullein

يعتبر كل من أزهار وأوراق البوصير علاجات طبيعية مفضلة؛ لأنها استخدمت بنجاح لمكافحة نزلات البرد والتهاب الشعب الهوائية والإنفلونزا وانتفاخ الرئة والتهاب الحنجرة وغيرها. وتوصل خبراء الأعشاب إلى أن البوصير يحتوي على الـ"صابونين" الذي يهدئ من تشنجات الشعب الهوائية ويزيل المخاط السميك، كما يستخدم أيضاً كمهدئ معتدل.