إنشاء النسخة الأولى من الطائرة الرئاسية الأميريكة التي بإمكانها كسر حاجز الصوت

إنشاء النسخة الأولى من الطائرة الرئاسية الأميريكة التي بإمكانها كسر حاجز الصوت
طائرة الرئاسة الامريكية

إن النسخة القادمة من طائرة الرئاسة هي طائرة عالية التقنية مخصصة لنقل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية حول العالم قد تكون قادرة على الوصول للسرعة الهائلة التي تسمى Mach 5 (وذلك يعني خمسة أضعاف سرعة الصوت).

حسب تقارير بزنس إنسايدر Buissness Insider فقد حازت شركة الطيران والفضاء الناشئة Humerus على فرصة توقيع عقد مع القوات الجوية الأمريكية يتضمن إنشاء النسخة الأولى من الطائرة الرئاسية الأميريكة التي بإمكانها كسر حاجز الصوت.

و قد انتهت الشركة من بناء وتجربة النموذج الأولي للمحرك و تبقى بناء بقية الطائرة فحسب.

وحسب تقارير Buissness Insider، عملت الشركة على محركها الخارق لسرعة الصوت على مدى سنة وانتهت الاختبارات بحلول آذار/مارس، ولكن الآن بوجود هذا العقد مع القوات الجوية أصبح واجبًا على Humerus التحقق من أن طائرتهم ذات سرعة Mach 5 تلبي مجموعةً من المعايير الصارمة وتعتقد الشركة أنه يمكن تحقيق ذلك باستخدام التكنولوجيا المعاصرة.

كانت كلمات سكايلر شوفورد Skyler Shuford المدير التنفيذي للشركة مع Ars Technica السنة الماضية “نريد ممارسة الهندسة وليس العلم”.

وحسب ما أوضح موقع Buissness Insider، سواء كان هذا للأفضل أو الأسوأ فإن الطائرة الرئاسية الخارقة للصوت الخاصة بشركة Humerus قادمة في غضون عشر سنوات. حيث أن شركة Boeing ستقوم بتقديم الطائرة الرئاسية التالية في 2021 وسيكون نموذج Humerus البديل النهائي لتلك الطائرة.

وذلك يعني في حال عدم انهيار النظام الديموقراطي الأمريكي بشكل مطلق فإننا لن نستطيع رؤية تأثير سرعة Mach 5 على تسريحة شعر الرئيس ترامب المميزة.