اكتشاف وظيفة جديدة للرئة تعرف عليها

اكتشاف وظيفة جديدة للرئة تعرف عليها
اكتشاف وظيفة جديدة للرئة تعرف عليها

اكتشف الباحثون أنّ الرئتين عند الثديّات لا تقومان بالتنفسِ فحسب، فقد أكّدت الأدلة الجديدة أنّ الرئتان تلعبان دوراً أساسياً في إنتاج خلايا الدم.

ففي تجربةٍ أجريت على الفئران وجد الباحثون أنّ الرئتان تنتجان أكثر من 10 ملايين صفيحةٍ دموية platelet في الساعة و هذا يشكل معظم الصفيحات الدموية الموجودة في الدم.

إنّ هذا الاكتشاف يخالف ما كنا نعتقده لعقودٍ طويلة بأنّ الصفيحات الدموية تُنتَج بواسطة نخاع العظم bone marrow.

صحيح أنّ من المعلوم سابقاً أنّ الرئتين تنتجان كمية محدودة من الصفيحات الدموية (فالرئتان تحتويان على خلايا النواء megakaryocyte التي تكوّن الصفيحات الدموية) لكن لطالما اعتقد العلماء بأنَّ نخاع العظم هو المستودع الرئيسي الذي يحتوي على الخلايا الجذعية التي تكوّن خلايا الدم.

لكنّ السؤال هو كيف غفل العلماء عن ملاحظة عمليةٍ بايولوجيةٍ أساسيةٍ كهذه؟

إنّ هذا الاكتشاف لم يكن ليتحقق لولا استخدام تكنولوجيا حديثة تستند على التصوير الحيوي الداخلي ثنائي الفوتون.

تتضمّن العملية حقن جينوم الفئران ببروتين فلوري أخضر Green Fluorescent Protein وهو بروتين يُنتج بشكل طبيعي بواسطة الحيوانات المتألّقة المضيئة كقنديل البحر وهو لا يسبب أيّ ضرر للخلايا الحية. بعد دخولِ البروتين الى مجرى الدم تبدأُ الصفيحات الدموية بإصدار شعاعٍ أخضر اللون و هي تدور في المجرى الدموي فتسمح لفريق العلماء بمراقبتها وتعقّب طريقها وهي تدور في مجرى الدم داخل جسم الفأر.

لاحظ العلماء وجود كمية كبيرة من خلايا النواء megakaryocyte المكوِّنة للصفيحات الدموية داخل أنسجة الرئتين، وهو الأمر الذي أدهش العلماء لأنهم لطالما اعتقدوا أنّ هذه الخلايا تتواجد بكمياتٍ كبيرة في نخاع العظم وليس في أي مكان آخر.

وجد الباحثون أنّ خلايا نواء هذه موجودة في رئتي الفئران تنتج حوالي 10 ملايين صفيحة دموية في الساعة أي مايقارب نصف كمية الصفيحات الدموية الموجودة في جسم الفأر على الأقل.

وبالمضيّ قدما بالتجارب استطاع الباحثون أن يكتشفوا وجود الخلايا السلفية لخلايا النواء megakaryocyte progenitor cells (وهي الخلايا التي تكون خلايا البناء) موجودة خارج انسجه الرئتين- عددها في الفئران حوالي مليون في كل رئة.

قام الباحثون بتجربة أُخرى لمعرفة ماذا سيحدث لو لم يكن لنخاع العظم أيّ دور في إنتاج خلايا الدم، قام الفريق بزرع رئتين تحتويان على خلايا سلفية للخلايا البدئية، تم معاملتها بالمادة الفلورية الخضراء وفي نفس الوقت تمّ تثبيط عمل نخاع العظم في الفأر بحيث لا يُنتِج أيّ من خلايا الدم، لاحظ العلماء تحرّك الخلايا السلفية من الرئتين المزروعتين حديثاً إلى نخاع العظم بحيث لا تقوم بإنتاج الصفيحات الدموية فحسب بل تنتج مكونات الدم الأُخرى كالخلايا المتعادلة neutrophil والخلايا البائية B cell والخلايا التائية T cell.

تحتاج هذا التجارب لإعادة تمثيلها على جسم الإنسان للتأكّد من النتائج التي تم الحصول عليها من الفئران.