الأسماك يمكنها أن تهاجر إلى بحيرات معزولة داخل أمعاء الطيور

الأسماك يمكنها أن تهاجر إلى بحيرات معزولة داخل أمعاء الطيور
الأسماك يمكنها أن تهاجر إلى بحيرات معزولة داخل أمعاء الطيور

في دراسة جديدة نشرت في دورية "بي إن إيه إس" (PNAS) يوم 22 يونيو/حزيران 2020 توصل باحثون من كل من المجر وإسبانيا إلى أن الأسماك يمكنها أن تهاجر إلى بحيرات معزولة للغاية من خلال الجهاز الهضمي للطيور.

فهذه الطيور تتناول بيض الأسماك، ثم يفقس البيض الذي يصمد ويخرج من خلال فضلاتها في الأماكن الجديدة التي هاجرت إليها.

أسماك في بحيرات معزولة

كان العلماء على مر السنوات قد عثروا على أسماك تسبح في بحيرات معزولة للغاية، مما أثار الكثير من التساؤلات بشأن كيفية وصولها إلى هناك.

وأظهر بحث سابق أن معظم هذه الأسماك مرتبطة بأسماك في مناطق أخرى أقل عزلة، مما يشير إلى أن الأسماك في الأماكن المعزولة يجب أن تكون قد هاجرت بطريقة أو بأخرى.

واقترح العلماء أن التفسير الأكثر وضوحا لمثل هذه الهجرة هو أن بيض الأسماك تستهلكه الطيور التي تحملها في أجهزتها الهضمية، ثم تضعها في مكان جديد عندما تخرج الفضلات، إلا أنه لم يفكر أحد في اختبار هذه النظرية من قبل.

وفي الدراسة الجديدة سعى الباحثون إلى اختبار هذه النظرية من خلال التجربة العلمية، وأفاد الفريق البحثي من معهد الدانوب للأبحاث والمركز الوطني للبحوث الزراعية والابتكار في المجر، ومحطة دنيانا البيولوجية في إسبانيا والمجلس القومي للبحوث الإسبانية "سي إس آي سي" (CSIC) بأنه من الممكن لبيض الأسماك أن ينجو من الرحلة عبر الجهاز الهضمي للطيور وبعد ذلك يفقس.

لم يفكر أحد من قبل في اختبار نظرية هجرة الأسماك عبر الطيور التي تتناول بيض السمك (بيكسلز)

اختبار نظرية فضلات الطيور

وقام الباحثون بتجربة تغذية الطيور ببيض الأسماك، ثم محاولة استرجاع البيض من براز الطيور في وقت لاحق، ثم اختبار هذا البيض بعد وضعه في حاضنة لمعرفة ما إن كان سيفقس أم لا، بعد مروره بالرحلة داخل الجهاز الهضمي للطائر.

وتحديدا، قام الباحثون بإطعام 8 من "البط البري" 500 بيضة سمكية لكل نوع من أنواع الأسماك (الشبوط البروسي والشبوط الشائع)، وانتظروا البط حتى يخرج فضلاته، وقد استغرق ساعة واحدة فقط في المتوسط، ثم حسبوا عدد البيض الذي عثروا عليه وتمكنوا من استرجاعه.

والبط البري الذي أجري عليه الاختبار هو نوع من الطيور المهاجرة، ومعروف أيضا باسم "البط الخضاري"، ويعيش في العادة في البحيرات والمستنقعات، وهو مشهور باسم "البري"، لوجود نوع آخر تتم تربيته في المنازل الريفية والمزارع.

صمد بيض أسماك الشبوط البروسي والشبوط الشائع في أمعاء البط الخضاري (ويكيبيديا)

وأظهرت البيانات بعد المسح الذي قام به الباحثون أن 6 من البط كانت تحتوي فضلاتها على بيض قابل للبقاء، وتم العثور على 18 بيضة منها جميعا، 12 منها فقط كانت قابلة للعمل عليها وإجراء المزيد من الاختبارات.

ومن بين الـ12 بيضة تم تفقيس اثنتين فقط، إحداهما لشبوط بروسي والأخرى لشبوط شائع، وأظهرت الأرقام معدل بقاء بنسبة 0.2%.

ويؤكد الباحثون أن العدد النهائي للبيض الذي صمد وفقس لم يكن مرتفعا جدا، لكنه كان كافيا لإثبات أنه من الممكن للأسماك أن تهاجر في الجهاز الهضمي للطيور.

وبالنسبة لبعض أنواع سمك الشبوط لوحظ أنها لا تحتاج سوى إلى فرد واحد فقط ليتكاثر، لأنه يتكاثر لا جنسيا.