" البونساي " ... ينقل الحديقة لشرفة منزلك بكل سهولة؟!

" البونساي " ... ينقل الحديقة لشرفة منزلك بكل سهولة؟!

هل شاهدت أشجار " البونساي " اليابانية من قبل؟، هل تعرف كيف يتم إنتاج تلك الأشجار؟، كثير منا لا يعلم عن فن " البونساي " الشئ الكثير، لهذا رأينا في " الزراعة اليوم " تعريفكم بهذا الفن الياباني المدهش، فقد يدفعك هذا لممارسته وإنتاج أشجار عملاقة في صور مصغرة تزين بهذا منزلك، وينبهر بها زوارك بكل تأكيد لأنهم سيكونون أمام شجرة حقيقية حية وليست مجرد ديكور.
وبداية عليك أن تعرف ما هو فن " البونساي "؟.
" البونساي ": هو فن ياباني عريق يهتم بزراعة أشجار أو نباتات مصغرة في وعاء أو أصيص من السيراميك. وكلمة «بونساي» هي كلمة يابانية مركبة من مقطعين، الأول " بون " وتعني حوضاً أو أصيصاً، والثاني " ساي " أي نبات. وهو فن يقبل عليه الكثير من اليابانيين ويمثل هواية مفضلة للألاف منهم .
وعن جاذبية فن " البونساي " يقول الكاتبين يوجي يوشيمورا وجيوفانا هالفورد في كتابهما " فن البونساي The Art of Bonsai ": أن جوهر المتعة المكتسبة من زراعة البونساي يكمن في إعادة تأليف المناظر الطبيعية. فالتأمل في البونساي يعطيك الانطباع الرائع بأنها شجرة كاملة الحجم تقف أمامك. بشكل يمكّنك من الشعور بتغير الفصول وبصوت النسيم، وبكل جمال للطبيعة الملهمة.
ولتقريب الصورة إليك أكثر نستعرض فيما يلي كيفية إنتاج الأشجار باستخدام فن " البونساي " من البذرة وحتي الشجرة الكاملة، وكذا عمليات العناية والرعاية اللازمة.
ونبدأ بطريقة تربية " البونساي ":
السنة الأولى: يتم البدء بزراعة البذور ضمن وعاء أو أصيص وبخلطة مناسبة، ثم يوضع الوعاء في مكان ظليل مع مراعاة ريه عندما يقترب من الجفاف تفادياً لحدوث العفن، عندما تنتشي البذور وتظهر البادرات ترش بمحلول فطري ويكرر هذا كل أسبوعين، وبعد عدة أيام يتم تعريض البادرة تدريجيا للضوء حتى تصل إلى مستوى الإضاءة المطلوب، وبعد ظهور المجموعة الثانية من الأوراق بأسابيع عدة يتم تغذية الشتلات بمحلول مغذ مخفف، وتكرر هذه العملية كل أسبوعين، مع مراعاة أن يتناسب الري مع فصل النمو، حيث يزداد في فصل النشاط وتقل في فصل الشتاء.
السنة الثانية:
عندما يصل ارتفاع الشتلات 8 - 10 سم مع بدأ براعمها بالظهور يتم نقلها، مع مراعاة إزالة كل الجذور الطويلة وثني الجذور السميكة إلى الأعلى بمقدار الثلث مع مراعاة استخدام مقص حاد ونظيف لذلك، أما إذا كان ارتفاع الشتلات أصغر من هذا المقياس أو نحيلة تترك في مكانها ويكرر برنامج السنة الأولى.
بعد عملية نقل الشتلات بأربعة أسابيع - لترك الوقت اللازم لالتئام الجروح مكان قص الجذور – تبدأ التغذية، يبدأ تشكيل المجموع الخضري في منتصف الصيف، وفي هذه المرحلة يهذب الفرع الرئيسي على شكل زوج من مجموعات الأوراق عند النمو في السنة الثانية، ويتم نزع البراعم بالتبادل على امتداد الفرع.
السنة الثالثة: تغذى الشتلات المختارة أسبوعيا بدءا من انتفاخ البراعم من أجل زيادة القوة وفي نهاية أبريل تقريبا تصبح الشتلات جاهزة للتشكيل، وتشكل بلف الأسلاك والتقليم العميق. ويعد الأسلوب غير التقليدي هو الأكثر شيوعا ويتصف هذا الأسلوب بجذع منحن بشكل لطيف على شكل حرف" S *".
السنة الرابعة: توضع الأشجار في صوان كبيرة مملوءة بخلطة مناسبة لفترة مؤقتة مع مراعاة نشر مجموعة الجذور بالأصابع وتهذيب الجذور القوية.
ويبدأ الري بعد 4 أسابيع من الزراعة، ومع بدء النمو يراعى السماح للبراعم بالنمو حتى 4 - 5 أزواج من الأوراق ثم تقصيرها ثانية. وفي هذه السنة تتم تهيئة الشجرة في وتقلم شهرياً، حيث يكون شكل الساق قد استقر والمجموع الجذري أصبح كتلة قوية.
السنة الخامسة:
تنقل الأشجار إلى الأوعية المناسبة النهائية مع مراعاة وضع طبقة من الرمل الخشن بأسفل الوعاء لتصريف الماء الزائد ثم وضع خلطة مناسبة وتزرع فيها الأشجار بشكل مناسب يحقق التوازن، فإذا كان الثقل نحو اليسار تغرس الشجرة بدءا من ثلث المسافة نحو اليمين، ويتم الري عن طريق الرش الخفيف.
أما عن عمليات رعاية " البونساي " والعناية به فتتمثل في:
التقليم: ويقصد بها إزالة الأخشاب القديمة مع مراعاة تجنب ترك أي آثار للجروح قدر الإمكان، ويتم ترك 2 - 5 أزواج من الأوراق تنمو وتتطور.
قطع الأوراق: *وهي وسيلة لتحريض نمو فصلين في فصل واحد، فعندما تصبح الأوراق قاسية تقطع بمقص حاد مع ترك عنق الورقة ليغذي النبتة، وستظهر الأوراق الجديدة خلال 3 أسابيع تقريبا.
التهيئة: ويتم خلالها الحصول على الأشكال المرغوبة، وذلك بالتعاون مع عملية الربط بالأسلاك، وعملية التهيئة تعني التقليم والتشكيل من أجل إبراز المزايا.
التربيط بالأسلاك: وهي الوسيلة الميكانيكية لتحقيق التغير الدائري لنمط الجذع أو لاصطفاف مجموعة الأوراق مع بعضها ودون عملية التهيئة لا تقوم عملية التربيط بالأسلاك.