التأثيرات السلبية لحبوب منع الحمل على المزاج والعلاقة العاطفية

التأثيرات السلبية لحبوب منع الحمل  على المزاج والعلاقة العاطفية
التأثيرات السلبية لحبوب منع الحمل على المزاج والعلاقة العاطفية

تعد حبوب منع الحمل شكلاً آمنًا وفعالاً لتحديد النسل، ومع ذلك، فهي شأنها شأن بقية الأدوية لها تأثيرات جانبية، بما في ذلك تقلبات المزاج.

فقد أظهرت دراسة بحثية حديثة من جامعة آرهوس أن النساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل يمتلكن مستوىً أعلى بكثير من هرمون الأوكسيتوسين hormone oxytocin في دمائهن مقارنة بالنساء اللاتي لا يستعملنها، ويُسمى هرمون الأوكسيتوسين أيضاً بهرمون الحب. تُساعد هذه الدراسة التي نُشرت في دورية سيانتفك ريبورتس Scientific Reports على فهم سبب تأثير حبوب منع الحمل على الحياة العاطفية.

حيث يقول الأستاذ المساعد مايكل وينتردال Michael Winterdahl من قسم الطب السريري بجامعة آرهوس والمسؤول عن هذه الدراسة: “إن الأوكسيتوسين هرمونٌ يوجد طبيعياً في الجسم ويتم إفرازه أثناء الإشارات والترابط الاجتماعي، مما يعزز السلوك الاجتماعي”.

 

هل يُمكن حقاً للشخص أن يمتلك الكثير من هرمون الحُب؟

يوضح الأستاذ المساعد مايكل وينتردال: “إن استمرار المستوى المرتفع من الأوكسيتوسين يدل أنه لا يُفرز بنفس الطرق الديناميكية التي يُفرز بها تحت الظروف الطبيعية، حيث أن هذه الطرق الديناميكية تكون ذات أهمية بالنسبة لحياتنا العاطفية. قد يفسر ذلك سبب تغير بعض الأحاسيس كالتقارب والتعلق والحب بالنسبة لبعض النساء اللاتي يستعملن حبوب منع الحمل”.

 

الآثار السلبية على العلاقة العاطفية

قامت مجموعةٌ من الباحثين بجمع وتحليل عينات دم 185 شابة في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أجابت المشتركات أيضاً على بعض الأسئلة حول صحتهم الذهنية.

يقول أحد الباحثين: “استخدمتْ العديد من النساء حبوب منع الحمل في فترة ما من حياتهن، وهذه الدراسة تُقدم ولأول مرة دلائل عن حدوث تغير في مستوى الأوكسيتوسين استجابةً لتأثير هذه الحبوب، ويوفر ميكانيكية لبعض النساء اللاتي يُعانين من تغير المزاج؛ فهرمون الأوكسيتوسين مهم للتعلق بالشريك، ويمكن للشخص أن يتخيل كيف أن المستوى المرتفع من الأوكسيتوسين يكون ذا أهمية ليس للمرأة وحدها، بل هو مهمٌ للعلاقة بشكل عام”.

ووفقاً لمايكل وينتردال، تشير هذه الدراسة إلى أنه قد يكون هناك تغيرات في سلوك النساء حتى لو لم يتعرضن للآثار التقليدية، فيشرح: “البشر كائناتٌ اجتماعيةٌ للغاية، حيث يمكننا أن نضع أنفسنا في مكان الآخرين، ونظهر تعاطفنا وخوفنا من الوحدة وبحثنا عن مجتمعٍ لنا، كل ذلك منقادٌ بإفراز الدماغ لهرمون الأوكسيتوسين، حتى أن التغيرات البسيطة جداً في مستوى الأوكسيتوسين في الدماغ قد تؤثر على طريقة تعاطفنا وبالتالي علاقتنا ببعضنا البعض. لذا فهذه الدراسة توضح -على سبيل المثال- أن بعض النساء اللاتي يستعملن حبوب منع الحمل يكون لديهن نقصان الشعور بالتقارب”

ويؤكد أنه بهذه المعرفة الجديدة التي ولدتها هذه الدراسة، يمكنهم البدء في فحص حجم المخاطرة (risk profile) لأنواع مختلفة من حبوب منع الحمل، آملاً أن يتمكنوا من التنبؤ بمن هنّ عرضة للتغيرات المزاجية بسبب هذه الحبوب.

 

المصدر: اخبار العلوم.