التهاب الأغشية الوترية في اليد قد يتسبب في إعاقة الحركة

التهاب الأغشية الوترية في اليد قد يتسبب في إعاقة الحركة
التهاب الأغشية الوترية في اليد قد يتسبب في إعاقة الحركة

تتكون اليد من مجموعة من العظيمات الصغيرة وعددها 8 يتكون منها الرسغ، ومجموعة اخرى طويلة الشكل تتكون منها الأصابع وتسمى السلاميات، إضافة إلى عضلات صغيرة وأوتار وأربطة (تحمي السلاميات وتساعدها في الحركة) وشبكة من الأوعية الدموية والأعصاب التي تغذي هذه المنطقة المهمة والحساسة من الجسم.

وتربط الأوتار العضلات بعضها بعضاً، وتقوم بتنظيم حركة هذه العضلات (تحريك أصابع اليد)، وتعطيها مزيداً من القوة والمتانة، وتحميها من اي إصابات أو صدمات مثل "الالتهاب السينوفي في البكتيري"لأغشية الأوتار. ويعتبر هذا النوع من الالتهابات خطيراً إذا ما حدث، حيث يتسبب في تيبس المفاصل وإعاقة حركة الأصابع لليد المصابة في حالة إهمال العلاج. ومن أشهر أنواع البكتيريا المسببة لهذا الالتهاب، البكتيريا المكورة العنقودية.

وتعتبر الإصابة من أهم الأسباب مثل حدوث جرح ثاقب من أداة معدنية. حدوث التهاب بعد لسع من بعض الحشرات، مثل النحل والنمل والعقارب وغيرها من الحشرات. قد يحدث أيضا من عضات الحيوانات أو عضات البشر، وللأسف فإن عضات البشر هي أخطر أنواع الالتهابات.

وفي حالة عدم مباشرة العلاج مبكراً لالتهابات الأغشية السينوفية المغلفة لأوتار اليد، عدم اكتمال العلاج او تكون تجمعات صديدية مؤدية إلى انسداد الأوعية والشعيرات الدموية المحيطة، والتهاب الأوتار ومن ثم العظام وتيبس دائم في مفاصل اليد المشطية والسلامية او الضغط المستمر على العصب الأوسط او التهابات مضاعفات الكسور المفتوحة.