"الحسين للسرطان" يتخذ إجراءات جديدة للحفاظ على سلامة المرضى

مبنى الحسين للسرطان

اتخذ مركز الحسين للسرطان إجراءات احترازية جديدة حرصا على سلامة المرضى، في ظل مستجدات متعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال مدير عام مركز الحسين للسرطان الدكتور عاصم منصور، في بيان الأحد، إن المركز قرر تأجيل العيادات كافة والإجراءات الروتينية وحصرها في الحالات الطارئة فقط. والاستعاضة عن العيادات، بعيادات عن بعُد من خلال الاتصال بجميع المرضى، المجدولين على مواعيد العيادات من قبل الطاقم الطبي.

كما قرر المركز أيضاً تأجيل العمليات الجراحية غير الطارئة، والاستمرار في تقديم خدمة العلاج الكيماوي والشعاعي للمرضى الذين بدأوا العلاج، ما لم يتطلب وضعهم الصحي ذلك، بحسب منصور.

وأضاف أنه سيتم تقديم خدمة الاستشارات من خلال الخط الساخن فيما يتعلق بالأمور الصحية المستعجلة والملحة فقط.

وأوضح منصور أن المركز سيعمل على إيصال الأدوية المزمنة إلى المرضى في بيوتهم، وأن خدمة الرعاية المنزلية للمرضى الذين يتطلب وضعهم الصحي ذلك مستمر.

"سنقوم بإستقبال الحالات الطارئة في قسم الطوارئ، بعد أن يتصل المريض على الخط الساخن، ويتلقى التعليمات اللازمة من الطاقم الطبي. وسنقوم بالكشف عن جميع المراجعين قبل دخولهم للمركز، للتأكد من سلامتهم وعدم إصابتهم بعدوى فيروس كورونا"، بحسب منصور.

وأكد أن "الظروف الحرجة، تفرضُ علينا وضع إجراءات استثنائية مشددة، قد لا تكون مقبولة في الظروف العادية، لكننا نؤمن بتضافر جهود الجميع".

وأوضح منصور أن المركز شكّل خلية لإدارة الأزمة وتضم مختصين من كافة الاختصاصات، تدرس كل الخيارات المطروحة لوضع الإجراءات الملائمة وفقاً للمستجدات.