المياه تنفي تسرب مياه عادمة بوادي الكرك

المياه تنفي تسرب مياه عادمة بوادي الكرك
المياه تنفي تسرب مياه عادمة بوادي الكرك

نفت وزارة المياه والري ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي بشأن تسرب مياه عادمة في وادي الكرك ونفوق اسماك جراء ذلك.
وأوضحت الوزارة في بيان اليوم الاثنين، أن عطلا فنيا طارئا حدث مساء الخميس الماضي في احد الخطوط الخارجة من محطة تنقية الكرك والذي ينقل كميات المياه المعالجة والمطابقة للمواصفة الأردنية إلى محمية رسيس الزراعية، مشددة على أن مدة إصلاح الخط لم تتجاوز أكثر من ساعة ونصف، ودون حدوث أي تسرب من أي نوع لمياه غير معالجة إلى مجرى الوادي.
واكدت أن إدارة مياه الكرك والكوادر الفنية المتخصصة في مديرية المختبرات المركزية، أرسلت فريقا متخصصا للكشف الحسي على المنطقة الواقعة أسفل المحطة والتي تنساب منها المياه الخارجة من المحطة، وهو ما بين بالعين المجردة والكشف المخبري مطابقتها للمواصفة وعدم وجود آثار لمياه عادمة، وان المياه الموجودة في مجرى الوادي لا تحوي اية كميات مياه عادمة أو غير معالجة.
وشددت الوزارة على ان كوادرها الفنية تراقب على مدار الساعة الوضع عن كثب للتأكد من سلامة نوعية المياه التي اثبتت الفحوصات المخبرية سلامتها.
واكدت انها تابعت إفادات لبعض شهود العيان عن وجود صهاريج مياه عادمة تلقي مخلفات في مجرى الوادي بساعات متأخرة، الأمر الذي دعا للتنسيق مع الإدارة الملكية لحماية البيئة والسياحة لتنفيذ حملة في المنطقة والوقوف على حيثيات هذه المشاهدات واتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.
ولفتت إلى أن المياه المعالجة الناتجة عن المحطة وكميات المياه الإضافية من نبع عين سارة تجري إسالتها من اسفل المحطة لضمان تحسين جريان ونوعية المياه في الوادي، مؤكدة أن اللجان الفنية حاولت مرارا التواصل عبر الهاتف مع ناشري هذه الصفحات الإلكترونية لزيارة هذه المواقع للتأكد من حقيقة الوضع دون أن تلقى أذنا صاغية.
وتابعت، وبالرغم من ذلك نفذت الفرق المعنية في إدارة المياه جولات ميدانية على مسار الوادي ولم تلحظ أيا مما نشرته تلك المواقع على صفحاتها. وناشدت الوزارة جميع المواطنين ومرتادي المواقع الإلكترونية التيقن من أية معلومات أو صور قبل نشرها أو تداولها، مؤكدة استعدادها وعلى مدار الساعة لاستقبال أية ملاحظة أو شكوى عبر الهاتف أو من خلال مراكز التحكم المنتشرة في جميع المناطق والتعامل معها بالسرعة الممكنة وفق أعلى درجات المسؤولية.