دراسة : اللحوم الحمراء وارتباطها بالموت المبكر

دراسة : اللحوم الحمراء وارتباطها بالموت المبكر
اللحوم الحمراء وارتباطها بالموت المبكر

قالت نورينا ألين، أحد الباحثين في الدراسة ومديرة معهد الصحة العامة والطب في جامعة نورث وسترن في شيكاغو، أن: “تناول اللحوم الحمراء والمعالجة باعتدال، لمرتين أو أكثر في الأسبوع مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والوفيات”.

وقد يبدو أن هذه النتائج الأخيرة تتعارض مع دراسة سابقة نُشرت في الخريف في دورية Annals of Internal Medicine. أفادت تلك الدراسة عدم تمكن الباحثين من الجزم بأن تناول اللحوم الحمراء أو اللحوم المصنعة يسبب السرطان أو داء السكري من النوع 2 أو أمراض القلب.

وقد عُدت هذه الدراسة كضوءًا أخضر لتناول اللحوم الحمراء والمعالجة. لكن الكثير من الدراسات التي جاءت من قبل وجدت روابط بين تلك الأطعمة والأضرار الصحية. وسارعت المنظمات الصحية الكبرى، مثل جمعية القلب الأمريكية وجمعية السرطان الأمريكية، في التوصية بعدم احتواء نظامك الغذائي على النقانق واللحوم الأخرى.

وفي عام 2015، خُتِمت مُراجعة أدلة منظمة الصحة العالمية إلى أن اللحوم المصنعة هي مادة ثُبت أنها تسبب السرطان وأن اللحوم الحمراء من المحتمل أن تكون كذلك.

تضمن بحث جديد 6 دراسات مستقبلية أُجريت على 30 ألف شخص بالغ. تتبع التجربة المرتقبة الأشخاص لمدة قد تصل إلى 30عامًا وتجمع بشكل دوري بيانات عن صحتهم.

وجد الباحثون أن أولئك الذين يتناولون وجبتين فقط من اللحوم المصنعة أسبوعيًا لديهم مخاطر أعلى بنسبة 7% للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. وإن اللحوم المصنعة تشمل اللحوم الباردة والنقانق ولحم الخنزير المقدد.

هذا وإن الأشخاص الذين تناولوا وجبتين أو أكثر من اللحوم الحمراء غير المصنعة مثل لحم البقر أو لحم الخنزير لديهم خطر أعلى بنسبة 3% للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وقد أظهرت الدواجن ارتباطًا كذلك، لكن قالت ألين إن النتائج جاءت مُتضاربة وستحتاج إلى التكرار في دراسة أخرى. ولم يكن هناك ارتباط بين الأسماك وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.