دراسة تربط أدوية مرضى ضغط الدم بكورونا

دراسة تربط أدوية مرضى ضغط الدم بكورونا
دراسة تربط أدوية مرضى ضغط الدم بكورونا

كشفت أبحاث حديثة، وجود احتمالية أن تتفاعل الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم مع فيروس كورونا التاجي.

كما وأشارت تلك الأبحاث إلى أن السكري والضغط المرتفع هما من أكثر العوامل التي تشكل خطر المضاعفات الناتجة من الإصابة بالفيروس المستجد.

ووفقًا لهذه الدراسة الجديدة التي نشرتها صحيفة “أمريكان جورنال أوف هيبرتينشن”.

فإنّ فريقًا من الباحثين توقعوا تفاعل أدوية الضغط التي تسمّى رينين أنجيوتنسين – الألدوستيرون “مثبطات نظام” مع فيروس كوفيد-19 بطريقة تزيد ارتباطه بالرئة.

وتعتبر أدوية ضغط الدم والتي تسمّى مثبطات نظام، رينين أنجيوتنسين – الألدوستيرون، من أكثر الأدوية شيوعًا بوصف الأطباء لمصابي ضغط الدم.

ونوه الباحثون إلى أن هذه الأدوية تزيد من ارتباط فيروس كورونا بالرئة عند الإصابة به، ما يجعل الأعراض الخاصة بالفيروس أكثر قوة.

كما ونوّهت الصحيفة إلى وجود رأيّ آخر للأطباء قالوا أنّ هذه الأدوية يمكن أن تساهم بتقليل التهابات الرئة والكلى والقلب.

حتى أنّ أصحاب هذا الرأي يقترحون استخدامها في علاج مصابي فيروس كوفيد-19.

والجدير ذكره أنّ هذه البحث خلص إلى أنّ ارتفاع ضغط الدم في حد ذاته لا يؤثر على الإصابة بكورونا.

ولا يسبب زيادة حدة أعراض المرض

ومنه فربما يكون لها تأثير أو لا، وهذا الأمر يتطلب مزيداً من الأدلة العلمية لإثباته.