زراعة الفراولة

زراعة الفراولة
زراعة الفراولة

الفراولة هي نوع من أنواع النباتات المزهرة التي تنتمي لعائلة الورد، وتحديدًا جنس التوت الأرضي، وهي فاكهة مميزة بلونها الأحمر ومذاقها الحلو، والفراولة تزرع في المناطق المعتدلة في جميع أنحاء العالم، ويتم استهلاكها بشكل كبير إما طازجة أو من خلال إدخالها في العصائر والحلويات والآيس كريم، كما يتم استخدام نكهات وروائح الفراولة الاصطناعية في كثير من المنتجات الصناعية مثل مرطبات الشفاه ومعقمات وكريمات الأيدي والعطور، بالإضافة إلى الفوائد الصحية العديدة التي أثبتتها بعض الدراسات وأهمها أن ثمار الفراولة غنية بفيتامين سي، ولها دور كبير في تحسين الذاكرة وتقويتها، كما أنها تخفف من حدة التهابات الجسم بشكل عام، وذات دور مهم في علاج السكري وتنظيم السكر في الدم، والتقليل من الإصابة بالإمساك؛ بسبب كمية الألياف التي تحتوي عليها الفراولة، وتعتبر هذه كلها عوامل مشجعة على زراعة الفراولة سواء في المنازل أو المزارع التجارية، وستناول في هذا المقال طريقة زراعة الفراولة وأهم المعلومات المهمة التي يجهل البعض اتباعها عند زراعتها.

طريقة زراعة الفراولة

تحديد صنف الفراولة

للفراولة أصناف عديدة وتختلف هذه الأصناف من حيث مكان الزراعة؛ فبعضها تكون صالحة للزراعة في مناطق معينة، ولا تكون كذلك في مناطق أخرى، وأهم هذه الأصناف ما يلي:

  • فراولة شهر حزيران: هذا النوع الذي يفضله أغلب المزارعون التجاريون، وتنضج ثماره بعد ثلاثين يومًا من ظهور أزهارها، حيث يمكن قطفها كل عام في بداية شهر حزيران إلى شهر يونيو، فيتم تصنيف هذا النوع تبعًا لموعد قطاف ثماره فالثمار التي تقطف مبكرًا تكون عرضة للإصابة بالصقيع أكثر؛ لأنها تزهر مبكرًا في فترة الإزهار.
  • فراولة من النوع المحايد: وهو صنف ذو ثمار طيبة المذاق وإنتاجية عالية، حيث يتم إنتاج ثمار هذا الصنف ثلاث مرات في الموسم الواحد، وتتوزع محاصيله على مدار العام لكن المحصول الذي يًقطف في فصل الصيف يعد أقل بين الثلاث من حيث الكمية؛ ويعود ذلك لتأثير درجات الحرارة المرتفعة عليه.
  • فراولة دائمة الخضرة:هذا الصنف يمتاز بانتاجه للثمار مرتين في كل عام، لكن جودة ثماره ليست بجودة الصنف المحايد الذي يُنتج ثلاث محاصيل كل موسم.

تحديد الأرض

من الضروري اختيار وتحديد الأرض التي سيتم زراعة الفراولة فيها بدقة، فيوجد العديد من الأمور والشروط التي يجب مراعاتها في ذلك أهمها:

  • يجب اختيار مكان معرض لأشعة الشمس المباشرة، وقريب من مصادر المياه.
  • يجب تجنب الأماكن التي تبقى رطبة حتى فترات متأخرة من فصل الربيع.
  • يفضل اختيار أرض زراعية مائلة؛ فيسمح الميل للهواء البارد بالمرور دون الإضرار بالنبات، مما يساعد ذلك في التخفيف من الخطر المتوقع من الصقيع.
  • يجب اختيار تربة غنية بالمواد العضوية كالتربة الرملية الطمية العميقة.
  • تجنب زراعة الفراولة في الأراضي العشبية أو الأراضي التي تم حرثها مؤخرًا.
  • تجنب زراعة الفراولة في المناطق التي تم زرع محاصيل معينة فيها خلال أخر أربع سنوات مثل البطاطا، والطماطم، والفلفل وغيرها؛ بسبب ما تتركه في التربة من فطريات قد تسبب للفراولة أمراض بعد زراعتها. 

زراعة أشتال الفراولة

من أشهر وأسهل طرق زراعة الفراولة هو نظام الصفوف، حيث يتم من خلاله زراعة الأشتال ضمن صفوف وتبعد كل شتلة عن الأخرى مايقارب مقدار 46- 61 سم، بينما يبعد كل صف عن الآخر مايقارب 122 سم، وأثناء زراعة الأشتال لابد من مراعاة مايلي:

  • يُنصح بزراعة الفراولة في بداية فصل الربيع، مع إمكانية حفظها داخل الثلاجة لفترة من الزمن قبل زراعتها في حال كانت التربة غير ملائمة بسبب برد الشتاء.
  • يجب إزالة الجذور المتعفنة أو السوداء قبل البدء بالزراعة.
  • يجب غرس الجذور السليمة من الفراولة عموديًا في التربة، وإبقاء منطقة التاج فقط خارج التربة.
  • يجب الحرص على ري الأشتال بكميات مياه كافية في الأسابيع الأولى من زراعتها.

كيفية زراعة الفراولة في المنزل

  • شراء نباتات الفراولة الصغيرة، أو الشتلات التي تؤخذ من نباتات الفراولة وتكون جذورها طويلة.
  • تحضير الأصص أو أوعية الزراعة ذات التهوية والتصريف الجيد.
  • وضع الصخور الصغيرة والفخار المكسور في أسفل الأصص، من ثم ملؤه بالتراب.
  • فك التربة عن جذور الفراولة في الوعاء الأصلي بعناية دون المساس بالجذور.
  • غرس النبتة في الحفرة الموجودة في الوعاء وتغطية الجذور بالتربة.
  • وضع الأصيص تحت أشعة الشمس فالفراولة تحتاج في اليوم من 6-10 ساعات من أشعة الشمس المباشرة.