طرق الزراعة المائية

طرق الزراعة المائية
طرق الزراعة المائية

 لا تقتصر أهمية الزراعة على أنها وسيلة تمد الإنسان والكائنات الحية بمتطلبات الحياة، بل هي أحد أهم الأنظمة البيئية، وتعد الزراعة المائية من الطرق المبتكرة في مجال الزراعة، وتتلخص فكرتها في أن يتم زراعة النبات، باستخدام الماء دون الحاجة إلى التربة الزراعية، بل يعتمد النبات بشكل أساسي على الماء للحصول على الغذاء اللازم له، وتصلح هذه الطريقة للتربة المالحة، أو التربة التي تعاني من مشكلة التصحر الشديد، كما يمكن استخدام هذه الطريقة السهلة في الزراعة داخل المنازل التي لا يوجد بها تربة زراعية، وتتميز هذه الطريقة بأنها عملية بسيطة، وغير معقدة، ولا تحتاج إلى ما تحتاج إليه عملية الزراعة العادية من حرث الأرض، ووضع البذور في التربة، وتسميدها، ومراعاة النبات بشكل دوري، وفق أسس علمية لتوفير الجو الملائم لعملية النمو.

تعتمد الزراعة المائية على توفير الضوء، والدفء، والماء للنبات، مع توفير المواد الغذائية التي يحتاجها النبات، مثل النيتروجين، والفوسفور، والبوتاسيوم، والعديد من العناصر اللازمة لعملية نمو النبات، عن طريق إمداد النبات بمحلول يوفر كافة العناصر التي يستمدها النبات من التربة الزراعية، لتتم عملية النمو بشكل صحيح، ويستخدم هذا المحلول بشكل رئيسي في العمليات الزراعية الضخمة، التي تحتاج إلى 5000 لتر من الماء، ويحتوي هذا المحلول على 4.3 كغم من نترات البوتاسيوم، و2.6 كغم من كبريتات المغنسيوم، و1.5 من الفوسفات أحادي الكالسيوم، و0.65 كغم من كبريتات الأمونيوم، و3 كغم من كبريتات الكالسيوم.

أهم طرق الزراعة المائية

الزراعة المائية باستخدام الأنابيب

  • المضخة: وتستخدم لدفع الماء في الأنابيب . 
  • حوضين رئيسيين: الحوض الأول؛ يستخدم في عملية التغذية، ويتم وضع الأسمدة، والعناصر الغذائية، فيه مع الماء على شكل محلول، ليقوم بتغذية النبات. الحوض الثاني: يتم تخصيصه لعملية التفريغ، ويقوم باستقبال الماء الزائد الذي يخرج من الحوض الأول بعد تغذية النبات.
  • الأنابيب: وهي عبارة عن شبكة من الأنابيب البلاستيكية، ويجب أن تكون الأنابيب بلاستيكية؛ لكي لا تتفاعل مع المواد الغذائية الموجودة في الماء، ويكون قطر هذه المواسير من 10إلى 15سم، ويوجد بها فتحات مخصصة لوضع الشتلات بها، ويتم وصل الأنابيب بأكواع تنقل المياه من أنبوب إلى آخر.

خطوات الزراعة باستخدام الأنابيب

  • يتم اختيار مكان مناسب يمكن تثبيت الأنابيب فيه، ويتم تثبيتها بشكل أفقي، ويتم توصيل جميع الأنابيب ببعض عن طريق أكواع ذات قطر2.5سم.
  • يتم تثبيت المضخة في بداية النظام؛ لتتم عملية ضخ الماء في حوض التغذية، وبعد أن تمر المياه بحوض التغذية، يتم تفريغ الزائد في حوض التفريغ . 
  • يتم وضع الشتلات في أصص بها تربة، ثم توضع الأصص في فتحات الأنابيب، وبعد أن يتم تثبيتها، تكون عملية الري مرتين في الأسبوع، ولا يجب أن تزيد عملية الري عن هذا العدد؛ لكي لا تتراكم الأملاح على جذور النبات.

الزراعة في الحصى 

يحتاج الشخص في هذه الطريقة إلى وعاء مخصص للزراعة المائية، ويقوم بوضع طبقة سفلى في الوعاء، وتكون عبارة عن خليط من الزلط الخشن، والحصى، أو رمل خشن، أو فرميكوليت، ويسمى أيضاً زجاج بركاني، وتستخدم أحد هذه الطبقات لتتم عملية تثبيت النبات، ويعمل كمساعد للجذور في عملية التغذية، ويتم وضع المحلول، الذي يوفر العناصر الغذائية للنبات، ويجب وضع الوعاء في مكان معرض لضوء الشمس.

مميزات الزراعة المائية

  • توفير المياه المستخدمة في عملية الري، فالزراعة المائية توفر حوالي 70% من نسبة المياه المستخدمة لري النبات في لزراعة التقليدية.
  • السهولة، ويمكن لأي أحد ممارستها.
  • إمكانية الزراعة في أي مكان، وفي المساحات الضيقة .
  • التقليل من نسبة نمو الجراثيم، والآفات على النبات، فهي تعد طريقة نظيفة، وتنمو النباتات بشكل صحي.