عشبة الاشواجندا لزيادة التركيز ومستويات الطاقة!

عشبة الاشواجندا لزيادة التركيز ومستويات الطاقة!
عشبة الاشواجندا لزيادة التركيز ومستويات الطاقة!

 تعد الاشواجندا من الأعشاب التي تستخدم في الطب البديل، بسبب فوائدها الصحية العديدة، وتصنف ضمن فئة أعشاب الأدبتاجون (adaptogen)، والتي تساعد الجسم في التخلص من التوتر، وقد تم استخدام هذه العشبة لأكثر من 3000 سنة لتخفيف الاجهاد العصبي ، وزيادة مستويات الطاقة ، وتحسين القدرة على التركيز، ومن أهمها فوائدها:

تقوية الجهاز العصبي
حيث استخدمت منذ القدم في علاج الضغط النفسي والاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب، وتحسين القدرات الإدراكية مثل القدرة على التركيز والتذكر؛ وعلاج اضطرابات النوم كالأرق، وقد أكدت على ذلك عدة دراسات طبية مثل الدراسة التي شارك فيها 64 شخص مصاب بالتوتر؛ حيث تناول كل منهم 600 مليجرام من الأشواجندا لمدة 60 يوماً متصلاً مما ساهم في تحسين حالتهم النفسية.

خفض معدل السكر في الدم
أشارت الكثير من الدراسات لدور الأشواجندا في تثبيط معدل السكر في الدم لدى الأصحاء والمرضى؛ ومن أمثلة ذلك الدراسة التي أجريت على 6 أشخاص من المصابين بالنوع الثاني من السكر والتي أشارت إلى فعالية استعمال الأشوجندا لمدة 30 يوم متصل في خفض معدل السكر في اختبار الدم الصائم وذلك في حالة تناولها كبديل لتناول دواء خفض السكر.

تحسين صحة القلب والأوعية الدموية
وذلك بفضل دورها في ضبط معدل الكوليسترول في الدم؛ بالإضافة لأهميتها في إشباع احتياجات الجهاز الدوري من المغذيات الداعمة لقدرته على أداء وظائفه الحيوية بفعالية، ومضادات الأكسدة الهامة في خفض معدل إصابته بالأمراض، والداعمة لقدرته على مكافحتها والتعافي منها.

زيادة الكتلة العضلية
إذ أشارت عدة دراسات طبية إلى دورها في زيادة الكتلة العضلية، وتعزيز قوتها، وخفض معدل الدهون في الجسم مثلما جاء في الدراسة التي تناول فيها العديد من الرجال نسبة تتراوح من 759 إلى 1250 مليجرام من الأشواجندا يومياً لمدة 30 يوم متتابع وأكدت نتائج الدراسة على تحسن القوة العضلية لديهم.

مكافحة اضطرابات البشرة

من خلال إمدادها بعدد من مضادات الأكسدة القوية المقوية لمناعتها والمثبطة لمعدل تأثرها مع التقدم في العمر؛ بالإضافة لإشباع احتياجاتها من الكثير من العناصر الغذائية المُحفزة لنمو الخلايا الجديدة والداعمة لصحتها وجمالها.


أضرار الأشواجندا
يحذر تناولها بالنسبة للحوامل والمرضعات.
يحذر تناولها للمصابين بأمراض المناعة الذاتية.
قد تتسبب رفع معدل إفراز هرمونات الغدة الدرقية.
يجب تناولها تحت إشراف طبي كامل بالنسبة لمرضى اضطراب معدل السكر أو الضغط لتجنب مخاطر تسببها في إنخفاض معدلهم.
معدل استعمال الأشواجندا
يتراوح معدل استعمال الأشواجندا من 125 مليجرام إلى 1250 مليجرام يومياً.