كيف تعزز أو تقوي جهازك المناعي

كيف تعزز أو تقوي جهازك المناعي
كيف تعزز أو تقوي جهازك المناعي

إنه لأمر رائع أن يكون لتناول طعام معين دوراً هامًا في حمايتنا من الأوبئةEpidemics المحيطة بنا والأمراض. خاصةً إذا كان من الأطعمة اللذيذة المحبّبة لدينا.

بالطبع الطعام وحده غير كافي في الوقاية من الأمراض، بحيث يبقى غسل اليدين واتباع قواعد النظافة خطاً دفاعياً أول في الحماية من الفيروساتViruses. إضافة إلى النوم الكافي الذي يعزز المناعةImmune في الدفاع القوي عن الجسم.

تناول الفواكه والخضار كل يوم:

تحوي الفواكه والخضار على فيتامينات Vitamins أساسية تشارك في جهاز المناعة Immune System. يساعد فيتامين C الموجود في ثمار الفراولة والفليفلة (الفلفل) والقرنبيط والحمضيات على عمل خلايا الجهاز المناعي، بما في ذلك الخلايا البالعة Phagocytes (كريات دم بيضاء تبتلع وتفتك بالكائنات الحية الدقيقة Microorganisms وبقاياها). أما فيتامين A فيساعد في الحفاظ على صحة الأنسجة في الفم والأمعاء والجهاز التنفسي ويوجد في البطاطا الحلوة والسبانخ والجزر والشمام. وتذكَّر أن تناول الفاكهة أو الخضروات الطازجة أفضل من تناول المكملات الغذائية الدوائية بحيث تتشارك جميع محتويات الطعام في تعزيز الحماية.

احصل على الكثير من البروتين Protein:

إن الحصول على كمية غير كافية من البروتين يمكن أن يضعف جهازك المناعي. توفر الأطعمة الغنية بالبروتينات الأحماض الأمينية Amino acids التي نحتاجها لبناء البروتينات الأساسية في الجسم، بما في ذلك الأجسام المضادة Antibodies. وتحوي الأطعمة الحيوانية مثل لحم البقر ولحم الخنزير أيضًا على الزنك Zinc، وهو معدن يستخدمه الجسم لصنع الخلايا التائية T cells (يمكنك العثور على الزنك في الكاجو والحمُّص أيضاً).

إدخال الأطعمة المخمَّرة في النظام الغذائي:

وهي الأطعمة التي تُحفظ بواسطة البكتيريا Bacteria بشكل طبيعي، وهي مفيدة للميكروبيوم Microbiome. هذا هو اسم تريليونات البكتيريا التي تعيش في أمعائك وتشارك بشكل فعال في المناعة. تساعد الأطعمة المخمَّرة مثل اللبن (الزبادي)، الكفير (الفطر الهندي)، مخلل الملفوف وغيرها على نمو البكتيريا المفيدة (الفلورا Flora) في القناة الهضمية، مما يقلل من فرصة نمو الكائنات الحية الضارة.

استعمل التوابل في طعامك:

لكل طعام نباتي مركبات فريدة خاصة به تقدم فوائد محتملة لتعزيز الصحة. وأجريت أبحاثاً عن التوابل مثل الثوم والزنجبيل والزعتر البري والقرفة حددت فعالياتها الهامة كمضادات للميكروبات Anti-microbials ومضادات للالتهابات Anti-inflammatories ومضادات أكسدة Antioxidants تحمي خلايا الجسم. على الرغم من أن التوابل ليست علاجاً سحرياً، واستعمالها بشكل مجفف أقل فائدة من تناول مصدرها الطازج، إلا أن إضافة نكهة إلى الأطعمة تحوي على هذه الفوائد يعني أنك ستحصل على مركبات تزيد من فائدة الوجبات التي تتناولها يومياً.