مقدمات السكري.. كيف تمنع تطورها؟

مقدمات السكري.. كيف تمنع تطورها؟
مقدمات السكري.. كيف تمنع تطورها؟

ترجمة وإعداد: سامر بصمة جي

عندما علمتُ بإصابة والدتي بمرض السكري من النوع الثاني حزنت كثيراً، فقد كان يصل معها السكر إلى مستويات عالية جداً كنا نضطر لنقلها للمشفى أحياناً لتخفيض نسبته في دمها، وقد تطور المرض معها بعد ذلك إلى أن وصل لمرحلة الإصابة بمتلازمة مقاومة الأنسولين، التي سببت لها مرضا في القلب توفيت على إثره.


لقد بات مرض السكري من النوع الثاني أحد الأمراض التي يصطبغ بها عصرنا الحالي، إذْ يشكل المصابون بأنواعه المختلفة نسبةً كبيرة تصل إلى 10% من الأشخاص البالغين في العالم، ووصل هذا المرض إلى مرحلة الأزمة في بعض الدول مثل بريطانيا، إذ يوجد فيها حوالي 11.5 مليون شخص عُرضة لخطر كبير لتطور حالتهم، ويدعم هذه الإحصائية البحث الذي نشر عام 2016 والذي قدّر أن ثلث البالغين في بريطانيا هم في مرحلة تعرف باسم (ما قبل أو مقدمة السكري pre-diabetes).

فإذا كنت أحد المصابين بمرحلة ما قبل أو مقدمة السكري، أو تتوقع أنك قد تكون منهم فإن الشيء الرئيس الذي يجب أن تعرفه عن هذه المرحلة هو إمكانية إبطال مفعولها، والأمر لا يتطلب منك سوى تغيير بسيط في نمط حياتك، والذي سيكون له أثر كبير من عدم إصابتك بمرض السكري من النوع الثاني.

* جرس إنذار لصحتك
يشير مصطلح ما قبل أو مقدمة السكري إلى وجود مستويات مرتفعة من السكر في الدم أعلى من الطبيعي، ولكن ليست مرتفعة بما يكفي لجعلنا نقول إن الشخص مصاب بمرض السكري من النوع الثاني، لذلك فإن مرحلة ما قبل أو مقدمة السكري تعتبر بمثابة تحذير أن لديك الاستعداد للإصابة وأنك عرضة لخطر تطور الحالة، كما أن لهذا الأمر آثارا صحية أخرى مثل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل الجلطات القلبية والسكتات الدماغية.

* إجراءات حمايتك
إذا كنت مصاباً بمرحلة ما قبل أو مقدمة السكري وليس لديك أية أعراض على إصابتك بمرض السكري من النوع الثاني، فمن المرجح أن الأمر يحتاج إلى ثلاث سنوات حتى يتطور معك ويصبح مرض سكري من النوع الثاني، طبعاً يعود ذلك إلى مستويات السكر في الدم، وحسب مشورة الطبيب، لكن لا يزال لديك متسع من الوقت للقيام بإجراءات تحد من إصابتك بمرض السكري، مثل إجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة بشكل مبكر.

1. راقب قياس خصرك
يعد زيادة الوزن أكبر عامل خطر يساهم في تطوير مرض السكري من النوع الثاني، وتشير الإحصائيات إلى أن 57% من النساء، و67% من الرجال في بريطانيا يعانون من الزيادة في الوزن أو البدانة، ويمكنك بمراقبة قياس خصرك أن تعرف فيما إذا كنت بديناً أو لديك زيادة في وزنك، وذلك بوضع شريط قياس حول منتصف خصرك عند السرّة، ويجب على النساء الحفاظ على قياس خصر لا يزيد عن (80 سم)، أما الرجال فيجب ألا يزيد قياس خصرهم عن (94 سم).

2. تخلص من زيادة وزنك
إذا علمت بإصابتك بمرحلة ما قبل أو مقدمة السكري فأنت لا تحتاج إلى خسارة كمية كبيرة من وزنك لإحداث فرق، إذْ أنك تحتاج فقط إلى فقدان (5-10%) فقط من وزن جسمك حتى تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، أو أمراض القلب والسكتة الدماغية، كما أنك تحتاج لخفض الكولسترول والضغط ومستويات السكر في الدم.

في الواقع إن كل كيلوغرام تخسره يخفّض 16% من نسبة المخاطر، وقد تبين أن فقدان 5-7% من الوزن فعّال للوقاية من مرض السكري من النوع الثاني.

3. فقدان الوزن يستغرق وقتاً طويلاً
معظم الناس يبحثون عن حل سحري لمساعدتهم على فقدان الوزن بسرعة، وهنا نحذر من مزاعم بعض الدعايات التي تقول بوجود بعض الأطعمة أو الأدوية الخارقة الحارقة للوزن الزائد بأزمنة قياسية.

لذلك النصيحة الأكثر أهمية هي اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن قليل سكريات الفواكه (الفركتوز)، يترافق معه برنامج للتمارين الرياضية لتخفيف وزنك والمحافظة على رشاقتك، فإذا اتبعت هذه التعليمات فإن الأمور ستمضي نحو الأفضل إن شاء الله.