37 دولة تدشن تحالفا للتشارك في وسائل علاج كورونا

37 دولة تدشن تحالفا للتشارك في وسائل علاج كورونا
37 دولة تدشن تحالفا للتشارك في وسائل علاج كورونا

طالبت 37 دولة ومنظمة الصحة العالمية بملكية مشتركة للقاحات والأدوية ووسائل التشخيص للقضاء على جائحة فيروس كورونا العالمية.

جاء ذلك في مبادرة مناوئة لقوانين براءة الاختراع خشية أن تصبح تلك القوانين عائقا أمام التشارك في الإمدادات الطبية الأساسية.

وبينما رحبت منظمات من بينها أطباء بلا حدود بالمبادرة المسماة (تحالف الوصول إلى تكنولوجيا كوفيد-19) والتي تمثل الدول النامية معظم الدول المشاركة فيها تساءل تحالف لصناعة الأدوية عما إذا كانت جهود التشارك في الملكية الفكرية ستوسع بالفعل طريق الوصول إلى أدوية كوفيد-19.

وتخشى الدول النامية ودول أخرى صغيرة من أن تقف الدول الغنية التي تضخ موارد في إيجاد لقاح، من بين أكثر من مئة لقاح جار تطويرها، في أول الطابور بسبب استثماراتها عندما ينجح مسعى صنع دواء.

وقال رئيس كوستاريكا كارلوس ألفارادو عن المبادرة الطوعية "اللقاحات والاختبارات ووسائل التشخيص والأدوات الرئيسية الأخرى يتعين أن تتاح عالميا كسلع عامة عالمية".

ويهدف هذا الجهد الذي تم اقتراحه أصلا في مارس/آذار إلى إيجاد جهة واحدة للمعرفة العلمية والبيانات والملكية الفكرية للعلاج وسط جائحة أصابت أكثر من 5.8 مليون إنسان وقتلت نحو 360 ألفا.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية "نداء تضامن من أجل العمل" طالبت فيه أصحاب المصلحة الآخرين بالانضمام إلى المبادرة.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس في إفادة صحفية على الإنترنت "تدرك منظمة الصحة العالمية الدور المهم الذي تلعبه براءات الاختراع في دفع الابتكار لكن هذا وقت لا بد أن تكون فيه الأولوية للناس".

وأثار (الاتحاد الدولي لمنتجي الأدوية) المخاوف من تقويض أشكال حماية الملكية الفكرية التي قالت هذه المجموعة الصناعية إنها توفر سبيلا للتعاون وستكون هناك حاجة إليها بعد الجائحة.

وقالت أنا ماريوت مديرة السياسة الصحية في منظمة أوكسفام المناهضة للفقر إن الخلاف حول كيفية التعامل مع براءات الاختراع توضح كيف أن بعض المناطق يمكن أن ينتهي بها الأمر إلى الوقوف في الجانب الخاسر.

وقالت "تشير محاولة صناعة الأدوية تقويض مبادرة منظمة الصحة العالمية إلى اهتمامها بالأرباح أكثر من صحة الناس".

وقالت منظمة الصحة العالمية إن من بين الدول التي ستوقع على المبادرة الأرجنتين وبنغلادش وبربادوس وبيليز والبرازيل وتشيلي وجمهورية الدومنيكان والإكوادور ومصر وإندونيسيا ولبنان ولوكسمبرغ وماليزيا والمالديف والمكسيك وموزمبيق والنرويج وعمان وباكستان وبالاو وبنما وبيرو والبرتغال وسانت فينسنت وجرينادين وجنوب أفريقيا والسودان وهولندا وتيمور الشرقية وأوروجواي.

وحتى صباح السبت، تجاوز عدد مصابي كورونا في العالم 5 ملايين و991 ألفا، توفي منهم ما يزيد على 365 ألفا، وتعافى أكثر من مليونين و635 ألفا، بحسب موقع "ورلدميتر".